وأخيراً..عدنا لنظام الفواتير بنجاح ! رد

قبل أكثر من سنتين قمت بتحويل خطي بنظام الفواتير من إحدى شركات الإتصالات إلى نظام التعبئة احتجاجاً على ارتفاع فاتورتي الشهرية دون مبرر !
ومنذ أن بدأ العمل بنظام نقل الأرقام فكرت بتجربة نظام الفواتير لدى شركة واجهت هجوماً شرساً وفي نظري غير مبرر نوعاً ما..
وقلت إنه الشركة ستقوم حتماً بتعديل خدماتها أو عالأقل تخفيض أسعارها..
وبالفعل قمت بنقل خطي الأساسي للشركة قبل عدة شهور بنظام التعبئة..
وبعد أن شاهدت عرضاً مغرياً للفواتير يمنح ٣٠ غيغابايت شهرياً مقابل ٩ دنانير شهرياً مع منح هاتفاً مجانياً يعمل بنظام LTE ! قمت بتحويله إلى نظام الفواتير ..

وهنا سأتحدث عن الميزات..
-نظام احتساب الفواتير حقيقي وعادل ولم يحدث حتى الآن أن فوجئت بالمبلغ المطلوب دفعه..
-لدى الشركة تطبيق سهل الإستخدام على الآيفون والأندرويد أستطيع أن أعرف فاتورتي بسهولة وأن أطبعها كذلك إذا لزم الأمر..
-سعة الإنترنت كافية وبسعر لايتكرر..ولم أضطر لشراء سعة إضافية حتى الآن..
-تم تحسين خدمة العملاء عن السابق بشكل ملحوظ فكنت سابقاً انتظر دقائق مطولة لإستلام مكالمتي..أما الآن فأصبح الرد بشكل أسرع..
وكذلك أصبح الإهتمام برضا العميل أفضل من خلال الإتصال به في حال طلب حل مشكلة لدى الدعم الفني.

أما السلبيات التي واجهتها هي ضعف الشبكة في بعض المناطق..أو عدم وجود انترنت 4G في مناطق أخرى..وأحياناً انقطاع الإنترنت لفترات قصيرة فجراً لغرض الصيانة على مايبدو..

أما أهم نقطة ايجابية للشركة والتي جعلتني أنا والأقارب نحول لها بعد أن نصحتهم بها هي :-
أن التوفير يصل إلى أكثر من ٥٠٪ عما كنا ندفع في السابق..
وسبب آخر أقنعني في التحول لهذه الشركة هو عند استخدامي للإنترنت قبل تحويله لنظام الفواتير بدون اشتراك لايتم “لطش” الرصيد كما هو الحاصل لدى احدى الشركات التي تتعمد تصفير الرصيد بالكامل لمجرد فتح موقع واحد ! ..وتكرر حدوث ذلك معي ٣ مرات حتى لطشوا مايقارب ٢٠ ديناراً بثوانٍ معدودة !!

**أظن أن الغالبية قد عرف اسم الشركة المقصودة ولكنني كتبتها بصيغة لغز من باب التشويق
وليس طبعاً من باب الدعاية فبمجرد ما “أزعل” أو “أطنقر” سأقوم حتماً بنقل رقمي وأيضاً أرقام من حولوا لها من أقاربي لها لصالح شركة أخرى في حال توفر خدمات أفضل لديها.. لمعرفة اسم الشركة
اضغط هنا

استكمال تجربتي لباقة الإنترنت الجديدة للوطنية! رد

image

كان من المفترض وقبل طرح موضوع الشكوى الذي نشرته قبل أيام بخصوص انقطاع اشتراكي بالانترنت اضغط هنا أن أعرض تجربتي المميزة لانترنت الوطنية لكنهم تأخروا كثيرا في حل المشكلة واستغرق ذلك قرابة أسبوع..

بصراحة..لأول مرة أستخدم انترنت سريع مقابل مبلغ بسيط ب5 دنانير بالشهر..وبسعة جيجا ونصف تعد هي الأعلى في الكويت في فئتها.

كان استخدامي للانترنت متواصل وبشكل شبه مكثف..وشغلت عدة مقاطع “طويلة” على اليوتيوب يوميا..وكانت تعمل بشكل ممتاز لدرجة انني في احدى المرات كنت اشغل مقطعا على شبكة “الوايفاي” في الخارج وكان التحميل متقطعا وفصلت “الوايفاي” وشبكت بإنترنت الوطنية وعرض المقطع دون انقطاع!! مما زاد اعجابي بها..حيث إن أكثر شيء يجعلك تشعر بالضجر هو انقطاع تحميل مقاطع الفيديو أثناء عرضها. أي أن ميزة Video Streaming لشبكة الوطنية هي الأفضل حسب تجربتي.

وبالنسبة لانقطاع الشبكة واجهتني عدة مرات لكنها تعود بعد فترة طويلة نسبيا..

بشكل عام كانت أفضل وأسرع باقة جربتها على الإطلاق..فرغم استخدامي المكثف لها لم تصلني حتى الآن رسالة “استهلاك السعة المخصصة” لكني أتمنى وبشدة من شركة الوطنية الإهتمام بخدمة العملاء.