انتشار ظاهرة ارتداء اليهوديات للنقاب في اسرائيل!! رد

image
هاجم مئير مزوز – أحد أكبر الحاخامات الصهيانية البارزين في “إسرائيل” – النساءَ الصهاينة من المتدينات اللائي يرتدين النقاب.
وذكر موقع “كيكر هاشبت” الصهيوني المتشدد أنه انتشرت مؤخرًا ظاهرة ارتداء النساء المتدينات لما يشبه النقاب عند خروجهن للشارع.

وأشار مزوز إلى أن النقاب ليس موجودًا في مصادر الحاخامات الصهاينة السالفين، وأنه لا يجب ارتداؤه حتى لا تتشبه اليهوديات بالنساء العربيات.

وتشير المصادر العبرية إلى أن ارتداء الحجاب في “إسرائيل” لم يعد يقتصر على المتدينات اليهوديات ولا على الإثيوبيات واليمنيات كبيرات السن، فمؤخرًا انتشر الحجاب وبشكل واسع في معظم التجمعات اليهودية كظاهرة جديدة لم تشهدها “إسرائيل” منذ قيامها.

وبحسب ما ورد عن عدة حاخامات مشهورين؛ فإنه “ليس لبنت من بنات “إسرائيل” أن تمشي برأسها مكشوفة… ولُعن الرجل الذي يجعل شعر زوجته يُرى… والمرأة التي تكشف شعرها للتزين تجلب الفقر”.

هند أول مسلمة تواجه حكما بالسجن والغرامة لارتداء النقاب في فرنسا رد

image

ديلي ميل- أصبحت الأم المسلمة هند أحماس 32 عاماً أول مسلمة تواجه حُكْماً بالسجن، قد يصل إلى عامين؛ بسبب ارتداء النقاب في فرنسا، بعد رفضها حُكْماً لقاض في باريس أمس، يقضي بخضوعها لـ”دورة مواطنة”؛ للتدريب على حقوقها وواجباتها المدنية بوصفها مواطنة فرنسية
وقالت الصحيفة البريطانية الثلاثاء, إن هند قد أُلقي القبض عليها مرتدية النقاب خارج قصر الإليزية يوم 11 إبريل الماضي، وحَكَم عليها قاض أمس بخضوعها لـ”دورة مواطنة”، لمدة 15 يوماً.

وأضافت الصحيفة: لم يُسمح لهند بدخول محكمة (مي) الجنائية في إحدى ضواحي باريس؛ لسماع أقوالها؛ بسبب رفضها خلع النقاب عند دخول المحكمة. و أوضح القضاة لمحاميها جيل ديفيز أن هند تواجه عقوبة السجن لمدة عامين، وغرامة تصل إلى 27 ألف جنيه إسترليني
ونقلت الصحيفة عن هند قولها: “لا مكان للحديث عن خلع النقاب؛ أنا لن أخلعه، والقاضي هو من يحتاج إلى التدريب على المواطنة”
وقالت الصحيفة: إن هند رفضت في السابق دفع مائة جنيه إسترليني؛ بسبب ارتداء النقاب في مناسبة أخرى، وأعلنت أنها ستنقل قضيتها إلى محكمة حقوق الإنسان الأوروبية.
كما أطلقت هند أحماس مع سيدة فرنسية من أصل مغربي، هي كنزة دريدر، حملة “لا تمسوا دستوري؛” للضغط باتجاه إلغاء حظر النقاب في فرنسا.
جدير بالذكر أن السيدة دريدر تستعد للترشح لمنصب الرئاسة في فرنسا.
وترى الصحيفة أنه إذا تم سجن المسلمة هند أحماس؛ بسبب ارتداء النقاب، ستكون الحالة الأولى من نوعها، وهو ما يمكن أن يمثل بداية حملة عالمية؛ لحصول المسلمين على حقوقهم