سنة حلوة ياقبيضة!! رد

image

أيام قليلة وتكمل سنة على حادثة كبت أمي الشهيرة التي صرح بها مسلم البراك بأسلوبه القصصي المشوق في هذا المقطع الشهير.. وسالفة كبت أمي أعتقد بأنها أطرف نكتة عرفها الكويتيون رغم بشاعة وجرأة الكذب بها !

Advertisements

صورة “كبت” أعجبني رد

 أثناء تواجدي في معرض صفاة هوم بالري لشراء بعض قطع الأثاث لفت انتباهي هذا “الكبت” الأنيق ذي الست أبواب وأظن.. أن حمولته تسع ل6 ملايين مع الملابس والأغراض الخفيفة..وهذه الصورة أهداء إلى المهتمين بشئون الكبتات ومايتعلق بما فيها

ﺻﻤﺖ أهل اﻟﻜَﺒَﺖ 4

ﻣﻨﺬ اﻧﺘﺸﺎر »أﺳﻄﻮرة اﻟﻜﺒﺖ« أﺣﺎول ﺗﺼﻮّر ﺣﺠﻢ ﻣﺒﻠﻎ أرﺑﻌﺔ ﻣﻼﯾﯿﻦ دﯾﻨﺎر. ﻓﻤﺮة أﻗﯿﺴﻬﺎ ﻟﻮ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻦ ﺣﺠﻢ اﻟﺮﺑﻊ .دﯾﻨﺎر، ﻓﻼ ﯾﻮﺟﺪ »ﻛﺒﺖ« ﯾﺴﻌﻬﺎ، وأزﯾﺪﻫﺎ إﻟﻰ اﻟﻨﺼﻒ، وﻣﻦ ﺛﻢ اﻟﺪﯾﻨﺎر ﻟﻐﺎﯾﺔ اﻟﻮرﻗﺔ اﻟﻨﻘﺪﯾﺔ ﻣﻦ ﻓﺌﺔ اﻟﻌﺸﺮﯾﻦ ،«وﺑﻤﺎ أﻧﻲ ﻟﻢ أر ﻓﻲ ﺣﯿﺎﺗﻲ ﻣﺒﻠﻐﺎ ﯾﺰﯾﺪ ﻋﻠﻰ 10 آﻻف دﯾﻨﺎر )ﻣﻊ اﻟﻤﺒﺎﻟﻐﺔ(، ﻓﻤﻦ اﻟﺼﻌﺐ ﻣﻌﺮﻓﺔ ﺣﺠﻢ »اﻟﻜﺒﺖ رﻏﻢ اﺳﺘﻌﺎﻧﺘﻲ ﺑﻤﺤﺎﺳﺐ ﻗﺪﯾﻢ رأى اﻟﻜﺜﯿﺮ ﻣﻦ اﻷﻣﻮال، ﻏﯿﺮ أﻧﻪ ﻟﻢ ﯾﺸﺎﻫﺪ ﻣﺒﻠﻐﺎ ﻛﻬﺬا ﺣﺘﻰ ﻓﻲ اﻷوراق اﻟﺘﻲ .ﯾﺪﻗﻘﻬﺎ وﻣﺎ ﯾﺸﻐﻠﻨﻲ ﺣﻜﺎﯾﺔ ﻫﺬا »اﻟﻜﺒﺖ اﻟﺴﺤﺮي«، اﻟﺬي ﺷﻐﻞ اﻟﺪﯾﺮة و»ﺟﻨﻦ« اﻟﻨﺎس، ﺣﯿﺚ ﺑﺪأت ﻧﻈﺮات اﻟﺮﯾﺒﺔ واﻟﺘﻮﺟﺲ ﺗﺴﻘﻂ ﻋﻠﻰ اﻻﻣﻬﺎت، وﻛﻞ ﻣﻨﺎ ﺻﺎر ﯾﺮاﻗﺐ أﻣﻪ ﻣﺎ ان ﺗﻔﻜﺮ ﻓﻲ اﻻﻗﺘﺮاب ﻣﻦ ﻛﺒﺘﻬﺎ. ورﺑﻤﺎ ﺳﺠﻠﺖ ،أﻋﻠﻰ ﻧﺴﺒﺔ اﻧﺴﺠﺎم ﺑﯿﻦ اﻷﺑﻨﺎء واﻷﻣﻬﺎت ﻫﺬﻩ اﻷﯾﺎم، ﻓﺎﻟﺠﻤﯿﻊ ﺑﺪأ ﯾﺘﻘﺮّب أﻛﺜﺮ ﻣﻦ اﻟﻼزم ﻣﻦ أﻣﻪ وﻛﺒﺘﻬﺎ !ﯾﺘﺤﺴﺴﻪ وﯾﺸﻤّﻪ، ﻟﻌﻠّﻪ ﯾﻤﻄﺮ ذﻫﺒﺎ ،ﻟﻜﻦ اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﺟﺎءت ﻋﻜﺴﯿﺔ، ﻓﺄﻏﻠﺒﻨﺎ ﻟﻢ ﯾﻌﺜﺮ ﺳﻮى ﻋﻠﻰ ﺛﻮب ﻟﻠﺼﻼة وﻣﻼﺑﺲ وﺷﻮﯾﺔ ﻛﺎﻛﺎو وﺧﺮدة وﺑﺮﻣﯿﺖ ودﯾﺮم .واﻟﻤﺤﻈﻮظ ﻣﻨﺎ ﻋﺜﺮ ﻋﻠﻰ ﺻﻨﺪوق، ﺑﺎﻟﻜﺎد ﯾﻔﺘﺢ، ﻓﯿﻪ ﺑﻌﺾ ﻗﻄﻊ اﻟﺬﻫﺐ ،وﯾﺒﺪو أن ﺷﺒﺎب اﻟﺪﯾﺮة – ﻋﻮد اﻷﻣﺔ وﺛﻤﺮة أﺟﯿﺎﻟﻬﺎ – ﻣﻠّﻮا اﻟﻜﻼم واﻟﺨﻄﺐ واﻟﺸﻌﺎرات واﻟﺘﺠﻤﻬﺮات واﻟﻨﺪوات وﻗﺮروا إﯾﺜﺎر ﺻﻤﺖ »أﻫﻞ اﻟﻜﻬﻒ«، داﻋﯿﻦ اﻟﻰ اﻟﺴﻜﻮت إزاء ﻣﺎ ﯾﺠﺮي، ﻣﺘﻤﻨﯿﻦ أن ﯾﺼﺤﻮا ﻣﻦ ﺻﻤﺘﻬﻢ، ﻟﯿﺮوا اﻷﺣﻮال وﻗﺪ ﺗﻐﯿﺮت، وﻣﺎ ﻋﺜﺮوا ﻋﻠﯿﻪ ﻓﻲ »ﻛﺒﺖ« أﻣﻬﺎﺗﻬﻢ واﻛﺘﻨﺰوﻩ ﻗﺒﻞ ﺻﻤﺘﻬﻢ واﻋﺘﺰاﻟﻬﻢ، ﻻ ﯾﺼﻠﺢ ﻓﻲ .اﻟﺰﻣﻦ اﻟﺠﺪﯾﺪ

ﻛﻮﯾﺘﻲ @Kuwaite2