مقطع للحادث الذي أدى لمصرع أشهر مستعرض سيارات أثناء الإستعراض في السعودية رد

ﻣﺼﺮع اﻟﻤﻔﺤﻂ “ﺟﻨﺮال اﻟﻘﺼﯿﻢ” وﻣﺮاﻓﻘﻪ ﻓﻲ اﺳﺘﻌﺮاض ﺑﺪاﺋﺮي ﻋﻨﯿﺰة

ﺳﺒﻖ- اﻟﻘﺼﯿﻢ : ﻟﻘﻲ اﻟﻤﻔﺤﻂ اﻟﻤﻌﺮوف ﺑﺎﺳﻢ “ﺟﻨﺮال اﻟﻘﺼﯿﻢ” ﻣﺼﺮﻋﻪ، ﺻﺒﺎح اﻟجمعة، ﻛﻤﺎ ﺗُﻮﻓﻲ ﻣﺮاﻓﻘﻪ، وﻧﻘﻞ اﺛﻨﺎن آﺧﺮان ﻓﻲ اﻟﻌﻘﺪ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ اﻟﻌﻤﺮ أﺣﺪﻫﻤﺎ ﯾﺮﻗﺪ ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻤﻠﻚ ﺳﻌﻮد ﺑﻌﻨﯿﺰة ﻓﻲ اﻟﻌﻨﺎﯾﺔ اﻟﻤﺮﻛﺰة ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ ﺣﺮﺟﺔ وأُﺟﺮﯾﺖ ﻟﻪ، ﺻﺒﺎح اﻟﯿﻮم، ﻋﻤﻠﯿﺔ ﺟﺮاﺣﯿﺔ ﺑﺎﻟﺮأس، واﻵﺧﺮ .ﻧُﻘﻞ إﻟﻰ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻣﺪﯾﻨﺔ ﺑﺮﯾﺪة

وﺗﺸﯿﺮ اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت إﻟﻰ أن اﻟﻤﻔﺤﻂ “ﺟﻨﺮال اﻟﻘﺼﯿﻢ” “28 ﻋﺎﻣﺎً” ﻛﺎن ﯾﻤﺎرس اﻻﺳﺘﻌﺮاض واﻟﺘﻔﺤﯿﻂ ﻋﻠﻰ اﻟﺪاﺋﺮي اﻟﺸﺮﻗﻲ ﺑﻌﻨﯿﺰة ﻋﻠﻰ ﻛﺎﻣﺮي 2011 ﺑﺤﻀﻮر ﻋﺪدٍ ﻛﺒﯿﺮٍ ﻣﻦ اﻟﺸﺒﺎن اﻟﺬﯾﻦ ﯾﺘﻮاﻓﺪون ﻋﻠﻰ اﻟﻄﺮﯾﻖ ذاﺗﻪ ﻟﻤﺸﺎﻫﺪة اﻟﺘﻔﺤﯿﻂ، ﻣﺎ أدّى إﻟﻰ اﺧﺘﻼل ﺗﻮازن اﻟﺴﯿﺎرة واﺻﻄﺪاﻣﻬﺎ ﻟﯿﻠﻔﻆ أﻧﻔﺎﺳﻪ اﻷﺧﯿﺮة، وﻣﻌﻪ ﻣﺮاﻓﻘﻪ ﻓﻲ ﻣﻮﻗﻊ اﻟﺤﺎدث، وﻧُﻘﻞ اﻟﻤﺼﺎﺑﺎن ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ ﺧﻄﺮة ﻋﻦ ﻃﺮﯾﻖ اﻹﺳﻌﺎف، وﺑﺎﺷﺮت أﺟﻬﺰة اﻷﻣﻦ . اﻟﺤﺎدث وﻛﺘﺒﺖ ﻣﺤﻀﺮ اﻟﺤﺎدﺛﺔ ،”وﺣﺼﻠﺖ “ﺳﺒﻖ” ﻋﻠﻰ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎتٍ ﺗﺸﯿﺮ إﻟﻰ أن اﻟﺴﯿﺎرة ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺴﺘﺄﺟﺮة ﺑﺎﺳﻢ اﻟﻤﻔﺤﻂ “ﺟﻨﺮال اﻟﻘﺼﯿﻢ ًوﻗﺪ ﻗُﺒﺾ ﻋﻠﯿﻪ ﺳﺎﺑﻘﺎً ﺑﺘﻬﻤﺔ ﺗﻔﺤﯿﻂ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻮﻓﻲ ﻣﺮاﻓﻘﻪ وﺳُﺠﻦ ﻓﺘﺮة، واﻟﯿﻮم ﻟﻘﻲ ﻣﺼﺮﻋﻪ ﻣﺘﺄﺛﺮا ﺑﺈﺻﺎﺑﺎتٍ ﺑﻠﯿﻐﺔ, وﻣﺎ زال اﻟﻤﺘﻮﻓﯿﺎن ﻓﻲ ﺛﻼﺟﺔ اﻟﻤﻮﺗﻰ ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻤﻠﻚ ﺳﻌﻮد ﺑﻌﻨﯿﺰة، وﺳﯿﺼﻠﻰ . ﻋﻠﯿﻬﻤﺎ ﺑﻌﺪ إﻧﻬﺎء اﻹﺟﺮاءات اﻟﺮﺳﻤﯿﺔ.

تعليق:لاحول ولاقوة إلا بالله ياليت الشباب يتعظون.

طفلة بريطانية صدمها قطار بسرعة 160 كيلومترًا وتنجو من الموت رد

الطفلة البريطانية "سكارليت ستراو"
 

 على الرغم من أن الطفلة البريطانية “سكارليت ستراو” البالغة من العمر ثلاث سنوات تعرضت لحادث خطير تركها بين الحياة والموت بعد أن صدمها قطار، فإنها تغلبت على هذه الأزمة وتعافت بدرجة كبيرة وصفتها وسائل إعلام بـ”المعجزة”

وصدم قطار سرعته 100 ميل (160 كيلومترًا) في الساعة قرب مقاطعة يوركشير الطفلة مع والدها الذي كان يحملها أثناء سيره على خط السكة الحديد، ليلقى حتفه في الحال بينما ظلت الطفلة تصارع الموت نتيجة لإصابتها بإصابات مختلفة؛ حيث كسر عظم وجنتيها وإحدى ذراعيها وإحدى ساقيها، كما أصيبت بجرح غائر في رأسها من الخلف

وعثر أحد حراس السكة الحديد على الطفلة سكارليت في يوليو الماضي وعليها علامات الحياة، ليتم نقلها بالإسعاف إلى مستشفى الأطفال في مدينة شيفلد البريطانية؛ حيث أخبر الأطباء والدة الطفلة أن حالة ابنتها حرجة جدًا، بحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية

وقبل أي تدخل طبي انتظر الأطباء 24 ساعة للتأكد من أن الطفلة لا تعاني أي تلف في المخ، ثم خضعت لعملية جراحية استمرت 13 ساعة من أجل علاج الإصابات التي تعرضت له 

الآن وبعد ثلاثة أشهر ونصف الشهر من خضوع الطفلة لعدد من الجراحات التي اضطرتها إلى البقاء في المستشفى 45 يومًا تعافت بشكل كبير، وهو ما وصفته صحف بريطانية بـ”المعجزة”

وعلى الرغم من أن الطفلة أصبحت قادرة على المشي مجددًا لا تزال تستعين بإطار معدني تلبسه في ساقها ليساعدها في الحركة، وسوف تعتمد عليه حتى العام المقبل

من جانبها، أشادت والدة الطفة سمانسا روبيرت بدور أطباء المستشفى والجمعية الخيرية التي وفرت لها إقامة مجانية قرب المستشفى، لتسهل عليها متابعة طفلتها. 

وأضافت: “ربما لا تتخيل كيف يمكن لطفل صغير في هذا السن ينجو من حادث مثل هذا وهي الآن بحالة جيدة.. ما فعله الأطباء لأجلها أمر رائع”

ولم تتوصل أجهزة الأمن حتى الآن لأسباب تواجد الأب بطفلته على خط السكة الحديد عند وقوع الحادث