إمام مسجد في السعودية يستخدم آيباد في خطبة أمام المصلين! رد

image

أعرب مصلون في المملكة العربية السعودية عدم تقبلهم لما قام به إمام مسجد في حي الشوقية بمكة المكرمة إذ استعاض عن الورق بجهاز “آيباد” لإلقاء خطبة الجمعة، انطلاقاً من أن ذلك يفقد خطبة الجمعة روحانياتها ويشتت انتباه المصلين.

لكن بعض المصلين بحسب صحيفة “البيان” تبنوا وجهة نظر مغايرة ولم يجدوا ما يعيب في تصرف إمام الجامع. وممن أيدوا فكرة استخدام التقنيات الحديثة مستشار قضائي لم تذكر الصحيفة اسمه إذ أشار الى أن الغرض يتحقق سواء بالأوراق أو الأجهزة اللوحية، وان لفت الى أن الـ “آيباد” أفضل من الورق، معرباً عن أمله بتعميم التجربة شريطة ان تخضع لضوابط.

إلا ان المستشار شدد على رفضه استعمال أجهزة العرض مثل الـ “بروجكتور”، وذلك كي لا تتحول خطبة الجمعة الى ما يشبه حصة في فصل مدرسي أو محاضرة جامعية.

يُذكر ان رجال الدين المسلمون لا يعترضون على استخدام الأجهزة الحديثة لقراءة القرآن، إلا انه ثمة خلاف حول ما اذا وجبت الطهارة حين يمس المسلم أي من هذه الأجهزة التي تحتوي على القرآن. وحول هذا الأمر كان الداعية السعودي محمد المنجد قد أصدر فتوى تقضي بطهارة كل من يرغب بلمس أي جهاز من أجهزة التقنيات الحديثة المشغلة للقرآن الكريم مثل الـ “آيباد” والهواتف المحمولة وغيرها.

أما عضو هيئة كبار العلماء، المستشار في الديوان الملكي في المملكة العربية السعودية الشيخ عبد الله بن سليمان المنيع فقد أفتى بجواز قراءة القرآن من أجهزة الجوال والـ “آيباد” دون شرط الطهارة، انطلاقاً من ان “القراءة من الأجهزة أشبه بالقراءة من الصدر التي لا تُشترط فيها الطهارة”، مشدداً على الاختلاف بين المصاحف والأجهزة الإلكترونية.

حديقة حيوان أمريكية تدرب القردة على استخدام الآيباد+مقطع لقرد يلعب بالآيباد رد

image

(أنحاء) طور تطبيقا في جهاز الآيباد ليمكن القردة قس حديقة ميلووكي للحيوانات من استخدامه لإجراء مكالمات بالفيديو مع بقية أصدقاءه في حديقة حيوانات أخرى.
وقال مسؤولون في الحديقة, أن عشَّاق التكنولوجيا الجدد من هذا النوع من الحيوانات، وهي نوع من القردة الضخمة ذات الشعر البني المائل إلى الحمرة ولها رأس كبير ورقبة سميكة وبدون ذيل، دأبت على اللعب بأجهزة الآيباد منذ تقديمها لها في شهر مايو الماضي.
وقال ريتشارد زيمرمان، وهو عالم في مجال الحفاظ على البيئة، إن الخطوة التالية ستكون تزويد القردة بخدمة واي فاي, بهدف رفع الوعي لدى الحيوانات المهددة بالانقراض.
وأكد زيمرمان, أنهم يعرفون إنسان الغابة على بعض التطبيقات والألعاب, وأضاف:”مشاهدة لقطات الفيديو، لنقل أن يفعل تقريبا كما يمكن لطفل بشري أن يفعله عندما يكون لديه الحد الأساسي من الفضول”.
وأكد ريتشارد زيمامان, بأنهم يأملون في الحصول على تمويل لتوفير عدد من الأجهزة كي تتحول التجربة لدراسة مثبتة.

تعليق: عند قراءتي للخبر تذكرت هذا المقطع الطريف لقردة تلعب الانجري بيرد بالآيباد