الحزن الأصيل رد

image

حتى بالحزن في أصيل ومو أصيل!
أصيل بمشاعر الإفتقاد، ومو أصيل فينسى بعد ساعات قريبه الذي توفى ويرجع لحياته بشكل طبيعي وكأن الميت قطو!
وفي عصر برامج التواصل الإجتماعي،ظهر زيف علاقات الناس حتى لأقرب الناس لهم!
فتجده لا يستطيع ولايحتمل أن يفارق حساباته “الإفتراضية” على شبكات التواصل! وسرعان مايعود للتغريد والتصوير والسفر والترفيه..

والحزن ليس مخفياً وهو حالة طبيعية تجعل الإنسان أقرب لربه ولكن دون المبالغة في التعمق بإظهاره وإطالته لأمد بعيد!

وموضوعي ليس مدعاة للحزن أبدا..فعش حياتك وتواصل في حدود أهلك وأصدقائك بشكل طبيعي لكن إبتعد عن برامج التواصل الترفيهية التي يطلع عليها العامة، وإلزم الحشمة في والوقار التصرفات مراعاة لميتكم الذي كان حيا بينكم!

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s