الغش في التجارة الإلكترونية رد

يثار الكثير من الجدل حول المفهوم التقليدي للغش التجاري ومدى انطباقه على الجرائم الالكترونية، فالغش يعرف بأنه كل فعل من شأنه ان يغير من طبيعة أو خواص المواد او تغيير فائدتها بحيث ينخدع المتعاقد الآخر، ومن السهولة اكتشاف الغش التجاري في الحالات ذات الطبيعة المادية او المرئية ولكن في حالات الجرائم الالكترونية قد لا تتوافر تلك الطبيعة المادية او المرئية بسهولة.

وقد نال موضوع الاحتيال التجاري على الانترنت اهمية كبيرة خلال الآونة الاخيرة نظرا لانتشار استخدامات الانترنت في كل مجالات الحياة، بحيث ان جرائم الانترنت احتلت نسبة مهمة من بين الجرائم الاقتصادية الحادثة على مستوى كثير من الدول.

وحيث ان الغش التجاري الالكتروني مرتبط بالتجارة الالكترونية، لذلك لابد ان نحدد تعريف التجارة الالكترونية وهي مجموعة من العمليات التي تتم عبر شبكة المعلومات الدولية «الانترنت» سواء كان بيعا أو شراء أو تسويقا وهي علاقة قد تتم داخل الدولة او بين القارات، ان وسائل الغش في إطار معاملات التجارة الالكترونية متعددة بكثرة لدرجة انه لا يمكن عدها او الإلمام بها على وجه التحديد لكونها تتسم بذات الصفات التي تتسم بها التجارة الالكترونية من كونها متجددة وتخضع للتطور المستمر.

ومن هنا لابد ان أشير إلى بعض أنواع الغش في إطار معاملات التجارة الالكترونية وهي على سبيل المثال لا الحصر، حيث انها متعددة لدرجة صعوبة الإلمام بها:

٭ أولا: الغش في المزادات الالكترونية، وهي من اكثر جرائم الانترنت شيوعا وانتشارا، حيث صعوبة فحصها عن قرب.

٭ ثانيا: الغش في نقل الأموال الكترونيا، فيتم الاحتيال في نقل الاموال الكترونيا من خلال رسائل بالبريد الالكتروني او معرفة كلمة المرور والحصول على تفاصيل الحساب فيتمكن المحتالون من الوصول الى قواعد البيانات الخاصة بشركات الاعمال او المؤسسات المالية وهذه احدى اشكال سرقة الاموال المنقولة الكترونيا.

٭ ثالثا: الغش في الاسهم والاستثمار، بدأت تصبح حالات الغش والاحتيال اكثر تنظيما التي ترتبط بسوق الأسهم فيستخدم بعض المحتالين الانترنت لنشر معلومات خاطئة لجذب المستثمرين او للتلاعب بالاسهم.

٭ رابعا: الغش السياسي التجاري، فقد انتشرت هذه الظاهرة مؤخرا وهي استغلال مواقع التواصل الالكتروني عند بعض الشباب لمهاجمة شخصيات سياسية ويكون ذلك مقابل راتب شهري يدفع لهم وهذا يعتبر احد انواع الغش الالكتروني، فهذا النوع من الاشخاص يوهم متابعيه عكس الواقع ويتم ذلك بناء على أوامر من الشخصية التي يتبعها لهدف تحقيق ربح مادي.

٭ خامسا: الغش في بيع الأدوية، يعد شراء الادوية والمستحضرات عبر الانترنت خطرا قاتلا، خصوصا عندما تصعب الثقة بالموقع الذي يبيعها حيث انها عادة ما تكون مجهولة المصدر، ولا يمكن معرفة اين تم تصنيعها، ويجب عدم الانسياق وراء الاعلانات المضللة في بعض المواقع الالكترونية والتي تبيع ادوية ومستحضرات مجهولة المصدر وغير مسجلة، حيث ان هذه الادوية والمستحضرات قد تكون ذات خطورة بالغة لعدم معرفة محتواها، كما ان نسبة كبيرة من هذه المستحضرات مغشوشة بمواد اخرى سامة، ونشرت تلك التحذيرات بين فترة واخرى في مواقع الانترنت والصحف الورقية والالكترونية.

«وكل ذلك تم ذكره على سبيل المثال وليس الحصر، فالغش الالكتروني متطور جدا ويصعب حصر انواعه».

بقلم المحامية: أريج حمادة

مواضيع مرتبطة: احذر الغش التجاري على متجر أمازون

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s