بعد فحصها بالمختبرات..مشروبات الشعير تحتوي على الكحول !! 3

وجدت هذه الدراسة منشورة على الإنترنت بعد ماوردتني شكوك مؤكدة حول إحتواء شراب الشعير الذي يباع في الجمعيات على نسبة من الكحول ..

الدراسة تقول:
قام أحد العلماء الأفاضل في مدينة دمشق بإجراء دراسة علمية موثقة عن الموضوع بمساعدة فريق من الاختصاصيين في المخبر والصيدلة، وأقدم لكم النتيجة فيما يلي: فتوى تحريم ” البيرة بدون كحول” من الشيخ أسامة الرفاعي بالدلائل العلمية‏:

تكرر طرح السؤال التالي على الشيخ:
“هل يجوز شرب المشروب الذي كتب عليه – بيرة بدون كحول-؟
يقول الشيخ:
أخذنا زجاجة “قنينة” كتب عليها بيرة بدون كحول” ودفعناها الى مخبر في الشام متخصص بتحليل المواد الغذائية والصناعية وهو معتمد من قبل وزارة الصناعة، حللنا المادة في الزجاجة وتبين أن فيها 0.004 من الكحول المركز. وتثبتنا من صحة هذا التحليل عن طريق إدارة البحوث، ونحن نعلم كم في هذه الإدارة من الدقة والتمحيص والتحقيق، وأثبتت إدارة البحوث صحة هذا التحليل.
ولكن هناك من يقول ماذا تعني 0.004 هل هذه مسكرة؟ (يا أخوان 0.004 تعني أنه إذا كان لدينا 1000 غرام فهناك 4 غرامات فيها كحول).

تابعنا الدراسة بعد أن شكك أحد الأخوة في هذا وقال لنا ” يا أخي الخل فيه 0.004 كحول وربما أكثر!” فاتصلنا بهيئة المقاييس والمواصفات السورية وقلنا لهم الخل الطبيعي كم فيه من الكحول؟ فكانت الإجابة ” أن الخل حينما يتحول – أي من الخمر فيكون خلاً- فإنه بعد ذلك يكون عديم الكحول ” أي نسبة الكحول فيه صفراً. بالتالي فالتشكيك كان في غير محله.

ثم بعد ذلك أتينا الى حديث النبي صلى الله عليه وسلم لنعلم هل النسبة قليلة يمكن التجاوز عنها أم هي كثيرة؟ تابعوا معنا
يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح الذي رواه أو داوود والبيهقي وغيرهما من أصحاب السنن:
” ما أسكر منه الفَرَقْ فملءُ الكف منه حرام” وهذا ورد في توضيح الحديث ” ما أسكر كثيره فقليله حرام”
الفَرَق : وعاء كان يغتسل فيه النبي صلى الله عليه وسلم. وتقول كتب اللغة أن الفَرَق سعته ثلاثة أصُع (جمع صاع) والصاع يعادل حوالي 3.1 ليتر، وبالتالي سعة الفَرَق هي 9.3 ليتر.
ما قاله صلى الله عليه وسلم في حديثه أن الذي يشرب من أي مشروب سعة فَرَق (9.3 ليتر) ويسكر، فكمية قليلة من هذا المشروب ولو كانت ملء الكف هي حرام.

**نعود الى البيرة بدون كحول، لو ملئنا فَرَق بمشروب بيرة بدون كحول وحسبنا كمية 0.004 لوجدنا أن الفَرَق فيه 37غ كحول خالص، والسؤال الأن هل هذه مسكرة؟

**قمنا بإستشارة أهل العلم وهم أطباء متخصصون بالأمور النفسية فأجابونا بأن نسبة تركيز الكحول في الدم في رأي الطب الشرعي في فرنسا..
إذا كانت 0.8 غ/ليتر الدم أو أكثر فيعتبر (السائق سكران) ويعاقب وتسحب منه رخصة قيادة السيارة. وفي أمريكا هذه النسبة هي 0.3غ/ليتر الدم.
أخذنا الحد الأعلى (0.8 غ/ليتر الدم) تساهلاً وذلك تماشياً مع الطب الشرعي الفرنسي
**وسألنا أطباء النفسية: ما هي الكمية التي يحتاج أن يشربها الإنسان لتصل نسبة الكحول في دمه الى 0.8غ/ليتر ؟ فكان الجواب 6 غرامات!!
أي إذا شرب الإنسان 6 غرامات يسكر، ينتشي.
بالعودة الى الفَرَق وفيه 9.3 ليتر بيرة بدون كحول حيث وجد فيها بالحسابات 37 غ كحول خالص، نجد أن الفَرَق يسكر وبالتالي ” ما أسكر منه الفَرَقْ فملءُ الكف منه حرام” إذاً 0.004 حرام ولايوجد أي تردد في هذه الفتوى، فمقياسه صلى الله عليه وسلم واضح.

لا تترددوا يا أخوان فهذه فتوى مبنية على دراسة علمية دقيقة..
ويقول الشيخ أسامة الرفاعي في نهاية كلامه أن الدراسة بوثائقها الكاملة متوفرة لمن أراد الإطلاع عليها.

والله من وراء القصد

ملاحظة: قمت بوضع علامة ** النجمتين على الفقرات الهامة.

Advertisements

3 comments

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s