العلاج بالطاقة.. استنزاف للأموال بالخرافة! رد

٢٠١٣٠٧٢٥-٠٠٠٠٢٤.jpg

انتشرت مؤخرًا دورات تدريبية ومحاضرات لتنمية القدرات الباطنية للإنسان «الطاقة»، وما يتصل بها من مهارات.. ويقول مقدمو تلك الدورات، بأن الدورات تستنهض مكامن الطاقة الداخلية لدى الإنسان، وتعلم المتدربين طرق السيطرة على النفس، وعلى المشاعر السلبية، وتخلصهم من محدوديتهم، عبر إطلاق قواهم الباطنة بتمرينات، وأدوات، وأقوال روحانية، مستندة على تراث الشعوب، البوذية، والصينية، والهندية.. تُقدم هذه الدورات برسوم مكلفة، وشهادات، و برسوم منخفضة أحيانًا، كنوع من الدعاية، لجذب الناس، تحت عناوين متعددة، مثل: الريكي، الكي، الاستشفاء الذاتي بالطاقة، والتعرّف على الهالات وتفسيراتها، والتأثير عن بعد في الآخرين، والتعرف على مداخل الطاقة ومدى تأثيرها، وتحطيم الزجاج عن بعد، والخروج من الجسد».

*توصيل الجسد بالكمبيوتر

وتقول «احداهن»: «خضعت لجلسة استخراج الطاقة السلبية، عبر أسلاك موصولة بين جسدي وبين الكمبيوتر، وكانت المدربة، تريني مراكز ضعف الطاقة وقوتها لدي، وما الذي يحتاج إلى تنظيف منها، ومررت يدها على جسدي، لتنظيفها، والتحقت بدورة ثالثة بعدها، وفي كل مرة لم أجد أية فائدة، لذهابي أو دفعي لتلك الرسوم، ولم أشعر لا بِــ «طاقة، ولا غيرها»عندي».

*روحية المريض

هذا الأساس غير موجود في الطب الحديث، ولو أخضع لدراسات وافية، فسيقدم نقلة طبية مهمة. والثاني في الطب النفسي: وهو العلاج بالقرآن والدعاء، وهو الأقرب للعلاج بالطاقة، والمهذب له لو قرأناهما معاً، ودرسناهما دراسة مقارنة، وقدمناها للعالم. فالعلاج بالقرآن والدعاء، يعتبر بحراً زاخراً، يستطيع لو قيض له علماء نفس، وأطباء أجلاء، يقومون بدراسات علمية مستفيضة، أن يحدث نقلة جوهرية، في عالم الطب، ويعرف البشرية، على عالم جديد، في العلاج النفسي، القائم على رفع روحية المريض، واستنطاق طاقته الكامنة»

*هرطقات غير مجدية

من جانبه أكّد اختصاصي نفسي «أنّ ما نسمع به مؤخرًا من دورات تدريبيّة لا حصر لها، تتعلّق بالطاقة، وما تفعله من عجائب سحرية، لا يختلف عن البرمجة اللغوية العصبية، التي سبقت الطاقة، في دخولها المجتمع، وكان ذاك في عام 1425هـ، فانتقدتها منذ ذلك الوقت، والآن ذهبت البرمجة، وجاءت الطاقة، وستذهب أيضًا، كالزبَد الذي يذهب جفاء، بعكس ما ينفع الناس فيبقى».

*استغلال حاجة الناس

وهناك ربط بين حاجة كثير من الناس لتخفيف آلامهم، وبين المسميات البراقة للدورات، والتي وجدوا فيها مخرجا لهم، عن الذهاب إلى العيادات النفسية، غير المقبولة في نظر المجتمع بعد. وأن أكثر هذه الدورات لا أساس لها من الصحّة، فهي عبارة عن اقتباسات من علم النفس، ومن الرياضيات، ومن الدين، ومن غيرها من العلوم، ومن ثقافات متعددة، لكن جميها لا تفي بالغرض. وأضاف: «هناك من تعاني من صداع، وتذهب لمدربة معينة، وتخبرها بأن لديها طاقة سلبية، وستعمل على نزع تلك الطاقة منها، ثم ترتاح بالفعل، وهذا لأنها خففّت عنها عبر الإيحاء، وعبر الكلام الجميل الذي تسمعه منها. وليس بسبب تلك الأدوات التي يستخدمونها لسحب الطاقة السلبية.

*ليست علماً

وبخصوص شهادات المدربين، الذين يُعرّفون أنفسهم بأصحاب شهادات في الطاقة، بيّن أن هؤلاء درسوا عبر الإنترنت، أو في مراكز تدريب خاصة، تابعة لمعاهد أصليّة في بريطانيا أو كندا، ومخولّة بمنح شهادات للمتدربين عن طريقها. فالشخص يدرس دورات عديدة ويدفع آلاف ثم تُعطى له شهادة ممارس أو مدّرب، وبناءً على ذلك، يقدّم دوراته للآخرين، والناس المتجهون لأولئك المدربين، قد ألغوا العلم وفقدوا الطريق الصحيح للعلاج، بتوجههم لتلك الدورات.

الرأي الشرعي:

ولمعرفة الرأي الشرعي حول هذه القضيّة يقول الشيخ الدكتور محمد العلي، أستاذ الثقافة في جامعة الإمام محمد بن سعود: «منهج الإسلام واضح، فما يُثبَت بالحقائق العلميّة، نحن مأمورون بالأخذ به، خاصّة في ما يتعلّق بالعلاج. أما الاعتماد على قضايا عقائدية، هي في ميزان الأديان غير صحيحة، كالبوذيّة، والهندوكية، وغيرها. فإنّ ديننا الإسلامي، ينهى عن الأخذ بقضايا تعتمد على معتقدات بوذية، أو تصوّرات هندوكية غير صحيحة، أما ما أثبته العلماء المحققون، من طرق استشفائية، فلا بأس من اللجوء إليها».
معتبرًا أن الدورات التي تزعم، تعليمها الخروج من الجسد، فليست نافعة بشيء، ووصفها بالأقرب للشعوذة والكهانة والسحر، منها إلى العلم.

**الموضوع تم اختصاره من هذا الرابط

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s