الأسبرين يحمي الخلايا من التحولات السرطانية رد

٢٠١٣٠٦٢٨-٠٤٣٠١٥.jpg

هذه إحدى نتائج الدراسات التي نشرتها الصحف قبل أيام..وأنشرها عبر مدونتي لفائدتها..

يخفض الأسبرين من تشكل وتجمع الطفرات التي تحدث للحمض النووي “دي إن إي” في الخلايا غير الطبيعة وما قبل السرطانية، ولذا يلعب دوراً في الوقاية من السرطان. هذا ما توصل إليه باحثون أميركيون من جامعة كاليفورنيا في الدراسة التي نُشرت في دورية المكتبة العامة للعلوم الخاصة بالمورثات.

وفي هذه الدراسة، قام الباحثون بفحص عينات تعود لـ13 مريضاً لديهم حالة ما قبل سرطانية في المريء، وقاموا بمتابعتهم لفترة طويلة تراوحت بين 6-19 سنة، لرصد تأثيرات تناول الأسبرين.

ووجد الباحثون أن حدوث الطفرات كان أقل بعشر مرات عند المرضى الذين تناولوا الأسبرين مقارنة بالمرضى الذين لم يتناولوه.

وتؤدي تأثيرات الأسبرين المضادة للالتهاب إلى نقص نسبة المؤكسدات المؤذية للحمض النووي، ما يساعد على حمايته من حدوث الطفرات، ومن تحول الخلايا الطبيعية إلى أخرى سرطانية.

ويقول الباحثون إن هذه هي الدراسة الأولى التي تمكنت من متابعة تأثير الأسبرين طويل الأمد على تشكل السرطان، وحددت الآلية التي يؤثر بها في تشكل الطفرات.

ويوصي الباحثون بإجراء دراسات أخرى لمعرفة فوائد مضادات الالتهاب المشابهة للأسبرين في الوقاية من السرطان وتأثيراتها المثبطة لحدوث الطفرات في الخلايا، ما يمكن أن يفتح مجالاً جديداً في علاج المرض.

**تعليق: نحذر من الإفراط في تناول الأسبرين.. فقد يسبب الإصابة بالنزيف المعوي ويهدد بفقدان البصر.
ونسأل الله السلامة لنا ولكم من جميع الأمراض.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s