لماذا ينبغي ألا أشتري ايفون 5 ؟! رد

image

إن الهواتف الذكية في شكلها الحالي قد لا تتطور أكثر من ذلك بصورة جوهرية. وكما قال ستيف شانكلاند من موقع (سي نت- CNET) مؤخرا فإننا نعيش في حقبة التحسين التدريجي أكثر من التغيرات الجذرية. من المحتمل أن تبتكر أبل منتجا آخر يكون حقا علامة فارقة في مجال الاتصالات، إلا أن هذا الآيفون الجديد ليس بذاك المنتج!!

لا شك أن أبل ستبيع أعدادا هائلة من جهاز الآيفون 5، بل قد تسهم مبيعات الآيفون الجديد في رفد كبير للمنتج المحلي الإجمالي لهذا العام. كما لن يتمكن المعجبون بمنتجات شركة أبل، وعددهم بالملايين، أن يقاوموا التهافت على متاجر البيع كي يكونوا من أوائل الأشخاص الذين يقتنون أحدث وأعظم نسخة من الآيفون.

لكن لا ينبغي عليك أن تكون واحدا منهم. إليك الأسباب التي أعتقد بأنها تبرر ما أقول:

لن يحتوي على تغييرات جذرية على الأرجح. إن الأخبار الكثيرة المسربة عن شكل الجهاز الجديد وطريقة عمله تشير إلى أن الآيفون الجديد سيكون حتما أنحف وأسرع وذا شاشة أعرض. ما الجديد في هذا إذن؟

ولنتأمل الجهاز الأقدم. فالآيفون 4 أس كان يحتوي على تطبيق (سيري)، وهو عبارة عن خدمة صوتية كان من المفترض أن تشكل ثورة تقنية في تفاعلنا مع الأجهزة وأن تقضي على محرك البحث غوغل، ولكنها لم تفعل شيئا من هذا القبيل (رغم أنها تتحسن شيئا فشيئا).

ثم لنكن صريحين، فالهواتف الذكية في شكلها الحالي قد لا تتطور أكثر من ذلك بصورة جوهرية. وكما قال ستيف شانكلاند من موقع (سي نت- CNET) مؤخرا فإننا نعيش في حقبة التحسين التدريجي أكثر من التغيرات الجذرية. من المحتمل أن تبتكر أبل منتجا آخر يكون حقا علامة فارقة في مجال الاتصالات، إلا أن هذا الآيفون الجديد ليس بذاك المنتج. لذا لا يجدر بك اقتناؤه.

هناك احتمال دوما بأن يحتوي المنتج الجديد على عيوب، وهذا ما قد يجعلك تشعر بالندم لاحقا. صحيح أن أبل هي من أفضل الشركات التي تحرص على عدم وجود أي خلل في منتجاتها، ولكن تذكر أن الآيفون 4 قد احتوى سابقا على مجس هوائي تالف قبل عامين.

بعد أن قلت جميع ما سبق، فأنا متأكد من أن الملايين من الأشخاص لن تأخذ بنصيحتي وأعتقد أن لديهم أسبابا قوية ليفعلوا ذلك. ومنها على وجه التحديد: السرعة في نقل البيانات. فمن الواضح أن الآيفون الجديد سيستخدم معيار (LTE) والذي يضمن زيادة فائقة في سرعة الاتصال. قد يكون هذا أمرا هاما، لا سيما إذا لم تتوافر لديك خدمة الواي فاي.

ولكن الملايين من مستخدمي الآيفون راضون بخدمة الـ (3G)، ومن لم يكن كذلك فلديه خيارات عدة من الأجهزة التي تحتوي على معيار (LTE) أيضا. بل إن الأهم من ذلك كله أنك ستضطر إلى دفع مبالغ طائلة من أجل الحصول على تلك السرعة الإضافية. ففي حال رأت شركات تزويد الخدمة في الـ (LTE) فرصة لكسب الأرباح، فإن هذا سيعني أنك ستدفع أجرا أعلى نظير الخدمة ولن تحظى بفائدة تذكر. كما أن هناك احتمالا كبيرا بأن يؤدي الـ (LTE) إلى استهلاك بطارية جهازك بصورة أسرع.

لقراءة المقال كاملا
اضغط هنا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s