صلاة العيد بين الشوك والحواجز الرملية والطابوق المكسر!! رد

image

في كل عام وفي كل عيد اعتدنا التوجه لأكبر مصلى في محافظة حولي حتى نضمن وجود موقف للسيارة..وكنا نعاني في كل مرة من وجود الشوك المزعج والذي يتلصق بالثياب مما يجعل ازالته مؤلمة ونسمع الكثير من النساء يتذمرن من ذلك..
لكن هذا العيد كان المصلى في وضع مزرٍ للغاية فبالإضافة لوجود الشوك..وجدنا مكان المصلى محاطا بالحواجز الرملية التي كادت سيارتي أن تعلق بها..وأما الأمر الذي استغربته فعلا هو قطع الطابوق الكبيرة المتناثرة في كل مكان..!!
وإلى الآن لم تنتهي المأساة بعد..فعند انتهاء خطبة العيد وفي أثناء خروج المصليات من المصلى تفاجأت اقتحام العمال البنغال داخل مصلى النساء على الرغم من بقاء بعض النساء في المصلى..

ولازلت أتساءل مادور وزارة الأوقاف ومنظمي المصليات في تجهيز مصلى يليق بالمسلمين لتأدية صلاة العيد دون عوائق؟!

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s