من خواطر الداعية سعاد الولايتي رحمها الله 1

نعزي أنفسنا بفقيدتنا أم المثنى الله يرحمها برحمته الواسعة ويغمد روحها الجنة النعيمة . وهناك خاطرة جميلة من الخواطر التي كانت تمتعنا بها أود أن أذكرها لكم..

هل حدث ليلة ان أرقت وجفاك النوم بسبب مشكلة مررت بها، او كلمة ضايقتك، او موقفا آلمك؟؟ وهل تتمنى لو أنك كنت أكثر قوة بحيث لا تتأثر كثيرا بتلك المواقف المؤلمة؟؟ ان الحل بسيط لكنه يحتاج لمران متواصل، فمشكلة أغلبنا انه يتفاعل بقوة مع أحداث الحياة من حوله.. درب نفسك عند غشيان الحفلات ألا تتفاعل معها بقوة بمعنى لا تنظر لها وكأنها عين المتعة وقمة الفرح، الذي جئت لتعب منه، احتفظ بجزء منك لنفسك.. اجلس هادئا ف زواية لمدة عشر دقائق واكتف بمراقبة الناس او اخرج للحديقة، ذكر نفسك انها مجرد حفلة مثل غيرها، وهكذا ف مجالس العزا والانشطة، والسفر.. لا تترك انفعالاتك ع سجيتها بدون ضوابط.. كن متماسكا ف مواقف الحزن والفرح، وبذلك لا تتأثر كثيرا بالمشاكل مستقبلا وتجد نفسك قويا بإذن الله

سعاد الولايتي رحمها الله.
المصدر

Advertisements

One comment

  1. التنبيهات: غير معروف

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s