تأمل هذا الحديث رد

لَم يرخص النبي – صلَّى الله عليه وسلَّم – للأعمى بعيدَ الدار في التخلف عن الجماعة؛ فعن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال: “أتى النبيَّ – صلَّى الله عليه وسلَّم – رجلٌ أعمى، فقال: يا رسول الله، إنَّه ليس لي قائدٌ يقودني إلى المسجد، فسأل رسولَ الله – صلَّى الله عليه وسلَّم – أنْ يرخص له، فيصلي في بيته، فرخَّص له، فلما ولَّى، دعاه فقال: ((هل تسمع النداء بالصلاة؟))، فقال: نعم، قال: فأجب

وعن ابن أم مكتوم – رضي الله عنه – أنَّه سألَ النبيَّ – صلَّى الله عليه وسلَّم – فقال: “يا رسولَ الله، إنِّي رجل ضرير البَصَر، شاسع الدار، ولي قائد لا يُلائمني، فهل لي رخصة أنْ أصلي في بيتي؟ قال: ((هل تسمع النداء؟))، قال: نعم، قال: لا أجد لك رخصة

وفي لفظٍ أنَّه قال: يا رسول الله، إن المدينة كثيرة الهوام والسباع، فقال النبي – صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((أتسمع حيَّ على الصلاة، حيَّ على الفلاح؟ فحَيَّ هَلاً

وهذا يصرح فيه النبي – صلَّى الله عليه وسلَّم – بأنه لا رخصةَ للمسلم في التخلف عن صلاة الجماعة إذا سَمِعَ النداء، ولو كان مُخيَّرًا بين أنْ يصلي وحدَه أو جماعة، لكان أَوْلَى الناس بهذا التخيير هذا الأعمى الذي قد اجتمعَ له ستةُ أعذار: كونه أعمى البصر، وبعيد الدار، والمدينة كثيرة الهوام والسباع، وليس له قائد يُلائمُه، وكبير السن، وكثرة النخل والشجر بينه وبين المسجد

تعليق:فكم منا صحيح البدن,وبجواره المسجد ولديه سيارة تقله بأقرب وقت لأداء صلاة الجماعة ويتخلف عنها

للإستفادة أكثر شاهد الموضوع من هنا

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s